امتلاك العقارية
24-01-2016

امتلاك العقارية:

قال السيد مراد قورُم مدير شركة أملاك قونوت “Emlak Konut” للشراكات الاستثمار العقاري، أن مدينة إسطنبول شهدت في العام الماضي ارتفاعاً في أسعار الوحدات السكنية بمعدل 23.4% للمتر المربع الواحد، وأن هذا الارتفاع في الأسعار سيستمر أيضاً خلال عام 2016.

القطاع العقاري قطاع مربح:

أفاد السيد قورُم، أن الاستثمار في تركيا بالقطاع العقاري تكون مربحة جداً إذا ما قورنت بالاستثمارات في القطاعات الأخرى؛ مذكراً بارتفاع أسعار الوحدات السكنية في مدينة إسطنبول خلال عام 2015 بمعدل 23.4% للمتر المربع الواحد، وأضاف بأن الأسعار ستستمر في الارتفاع خلال هذا العام أيضاً. أما فيما يتعلق بالعقود التي تم فسخها من قبل شركتهم في منطقة قايا باشى”Kayabaşı” نتيجة الارتفاع الفاحش للأسعار في المنطقة، قال: نحن إلى جانب ارتفاع الأسعار بشكل تدريجي، لكن هذا لا يعني أننا نستطيع أن نوقف ارتفاع الأسعار، ففي هذه الحالات نقابل المثل بالمثل.

الإرهاب أكبر مشكلة في العالم:

وفيما يتعلق بتأثير العمليات الإرهابية على الاستثمار العقاري في تركيا، قال: إن الإرهاب اليوم هو مشكلة العالم الكبرى، وهو موجود في الدول المتقدمة والنامية، بعد تفجيرات إسطنبول رأينا أن الجرحى يقولون سنزور إسطنبول مرة أُخرى، وهو شيءٌ مفرح بالنسبة لنا، أضاف أيضاً، أنّ مبيعات المستثمرين الأجانب وصلت في الكثير من المشاريع التي أُقيمت في عام 2015 إلى نسبة 20-25%، وينتظر القطاع العقاري استمرار ارتفاع هذه النسبة في عام 2016.

الاستثمارات الأجنبية تنعش القطاع العقاري:

كما قيّم قورُم مستقبل بيع الوحدات السكنية للأجانب خلال عام 2016، قائلاً: إن مبيعات العقارات في تركيا للأجانب ستسمر بنسبة 20%، ربما ستزيد على هذه النسبة إذا ما تدخلت الحكومة عن طريق اتخاذ بعض الإجراءات والقرارات وتغيير بعض القوانين لصالح المستثمرين الأجانب. مذكراً بأن بيع الوحدات السكنية للأجانب، قد ازداد بشكل كبير بعد إصدار الحكومة قانوناً يبطل قانون المعاملة بالمثل فيما يتعلق بتملك الأجانب للعقارات في تركيا.


المصدر: konuthaberleri.com