قناة اسطنبول ستربط البحر الأسود ببحر مرمرة

قناة اسطنبول ستربط البحر الأسود ببحر مرمرة

تاريخ الاضافة : Feb , 29 2016

مشروع قناة إسطنبول إحدى أهم مشاريع تركيا الضخمة التي تقوم الحكومة بإنشائها في مدينة اسطنبول، ويربط هذا الممر المائي الاصطناعي المزمع شقه بين بحر الأسود وبحر مرمرة، وهو موازي لمضيق البوسفور الذي يقسم مدينة إسطنبول إلى قسمين، وتهدف الحكومة من وراء شق هذا الممر المائي إلى التخفيف من الازدحام الملاحي الكبير الذي يعاني منه مضيق البسفور. ويبلغ طول هذه القناة المائية المزمع إقامتها حوالي 43 كيلو متر أما عرضها فيبلغ 400 متر بينما يبلغ عمقها 25 متر، وتفكر الحكومة بإنشائه على مساحة من الأراضي تقدر بحوالي 6865 هكتار أي 68 مليون 865 ألف متر مربع.

 وتحاول الحكومة أن تحافظ قدر الإمكان على الظواهر الطبيعية المتواجدة في المنطقة التي ستمر منها القناة، بحيث لا تتعرض الغابات وينابيع المياه والروافد المتواجدة في المنطقة إلى تخريب بسبب شق هذا القناة. إضافة إلى ذلك فإن ارتباط المشروع بمطار إسطنبول الثالث وجسر إسطنبول الثالث عبر طريق مرمرة الشمالي السريع الذي سيمر من فوق قناة إسطنبول ستزيد من قيمة المشروع والمناطق التي ستمر منها وستحوله إلى مركز لجذب المستثمرين.

ومع بدء الحكومة بالتوضيح عن تفاصيل المشروع وإعلان عن اقتراب موعد المناقصة لوحظ زيادة قيمة العقارات المتواجدة في المناطق التي يحتمل أن يمر منها هذا المشروع الضخم، حيث شهدت هذه المناطق خلال السنة الأخيرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار عقاراتها بنسبة وصلت إلى أربعة أضعاف أسعارها، ففي تصريح حول المشروع قام به السيد بن علي يلدرم وزير الاتصالات والمواصلات والنقل البحري التركي، قال فيه سيتم دراسة موقع المشروع من جديد بسبب المناطق المحمية المتواجدة في طريقه، وأضاف بأنه سيتم البدء بأعمال المشروع أو على الأقل سيتم إتمام عملية المناقصة خلال هذا العام، ويتوقع الكثير من المراقبين من خلال استقراء تفاصيل المشروع والمناقصة المتعلقة به أن يمر المشروع المذكور عبر خط كوجوك جكمجه (Küçükçekmece)، باشاك شهير (Başakşehir)- وأرناؤط كوي (Arnavutköy)، وعلى الرغم من أن المناطق المذكورة لم يعلن عنها بشكل رسمي إلا أن أسعار العقارات فيها شهدت ارتفاعاً كبيراً بسبب المشروع المذكور.

وفي حوار أجري حول المشروع مع السيدة مقبولة مايا الخبيرة في مجال التقييم العقاري، تطرقت فيه إلى ضخامة المشروع المذكور وأهميته ليس فقط على صعيد مدينة إسطنبول فقط وإنما على صعيد البلاد، وأشارت إلى ارتفاع أسعار العقارات في المناطق المذكورة بعد الإعلان عن مشروع قناة إسطنبول، وأضافت بأن هناك الكثير من الشركات العقارية الكبرى لاتزال تعمل على شراء الأراضي في المناطق المذكورة.

ويذكر بعض خبراء التقييم العقاري أن الإعلان عن المشروع وبروز المناطق المحتمل أن يمر منها هذا المشروع أثر بشكل كبير على حركة الأسواق العقارية فيها، حيث تحولت هذه المناطق إلى مراكز لجذب المستثمرين المحليين والأجانب، حيث بدأ المستثمرين بالتدفق إلى هذه المناطق التي أخذت تشهد إقبالاً شديداً مما زاد في الطلب على الأراضي والعقارات، وأدى ذلك إلى ارتفاع أسعار العقارات في المناطق المذكورة لاسيّما أرناؤط كوي (Arnavutköy) وباشاك شهير (Başakşehir) وبهجة شهير (Bahçeşehir)، كما تشهد المناطق المذكورة تدفقاً كبيراً من قبل المستثمرين الأجانب، فهناك الكثير من المستثمرين الأجانب ينتمون إلى أكثر من 20 بلد قاموا بشراء ما يزيد عن 2000 دونم من الأراضي الواقعة في المناطق المذكورة. وحسب الإحصائيات الأخيرة التي نشرتها مؤسسة الإحصاء التركي يلاحظ تزايد أعداد العقارات المباعة في المناطق المذكورة بشكل كبير جداً، لاسيّما باشاك شهير (Başakşehir) وكوجوك جكمجه (Küçükçekmece) أرناؤط كوي (Arnavutköy).

كما تقرر أن يتم إنشاء مدينتين جديدتين على طرفي المشروع المذكور، على ألا يزيد عدد سكان المدينتين المذكورتين عن 500 ألف نسمة.

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية


whatsapp image contact us