imtilak logo

أردوغان يعلن عن افتتاح جزيرة الديموقراطية والحرية أواخر 2019

: 2019-05-28 تاريخ آخر تحديث : 2019-05-30

أردوغان يعلن عن افتتاح جزيرة الديموقراطية والحرية أواخر 2019
+ حجم الخط -
52 إعجاب

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في يوم الأحد 26 مايو/ أيار 2019، عن العزم على افتتاح جزيرة "ياسّي أدا" Yassıada الواقعة في بحر مرمرة في نهاية العام الحالي، باسمها الجديد: "جزيرة الديمقراطية والحرية".

 

ياسي أدا

جاء هذا التصريح من الرئيس أردوغان في إطار زيارة تفقدية لأعمال بناء بعض الأبنية والمرافق في الجزيرة، رافقه فيها كل من: وزارء الداخلية سليمان صويلو، والخزانة والمالية براءت ألبيرق، والبيئة والتطوير العمراني مراد قوروم، والثقافة والسياحة محمد نوري أرسوي، ورئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، ومتحدث الرئاسة إبراهيم قالن، ووالي إسطنبول علي يرلي قايا، ومتحدث حزب العدالة والتنمية عمر جليك، ورئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية رفعت حصار جيكلي أوغلو، وعدد من الإعلاميين والنواب الأتراك.

وتجوَّل الرئيس أردوغان في بعض المواقع التي ما زالت قيد الإنشاء.

يشار إلى أن السلطات التركية قد أقرَّت في نهاية عام 2013 قراراً يقضي بتغيير اسم جزيرة "ياسي أدا" القريبة من "إسطنبول" إلى اسمها الجديد: "جزيرة الحرية والديمقراطية".

وبدأت أعمال إعادة تأهيل وتنظيم الجزيرة في 14 مايو/ أيّار 2015.

وأُعيد تنظيم الجزيرة البالغ مساحتها 103 آلاف و750 متراً مربعاً، بتزيين 60% من مساحتها بالأزهار والأشجار، مع المحافظة على 20% منها على حالها السابق.

كما بُنيت على الجزيرة منازل مستقلة، بالإضافة إلى فنادق، تضمُّ 123 غرفة و320 سريراً، وقاعة مؤامرات تتسع لـ 500 شخص، ومسجداً بمساحة 752 متراً مربعاً يتسع لـ 600 مصلٍ، وساحة، ونُصب شهداء الديمقراطية بمساحة 616 متراً مربعاً، إلى جانب متحف مفتوح، وحديقة ومساحات للمعارض ومطاعم ومقاهٍ، لتكون هذه الجزيرة مقصداً سياحياً جديداً في مدينة اسطنبول.

 

أردوغان

جزيرة الديموقراطية والحرية "ياسّي أدا" Yassıada في ذاكرة الأتراك

استخدم البيزنطيون جزيرة "ياسّي أدا" كمنفىً منذ القرن الرابع للميلاد، وبُني عليها كنيسة ودير يعودان إلى حقبة تاريخية قديمة.

وتناقل ملكية الجزيرة عدد من الأفراد إلى أن اشترتها القوات البحرية التركية سنة 1947.

ولكن الجزء الأسود من تاريخ هذه الجزيرة يرتبط بذاكرة الأتراك مع تاريخ الانقلابات على حرّيَّة الشعب التركي، إلى عام 1960، بعد الانقلاب العسكري الذي أفضى إلى إعدام رئيس الوزراء الأسبق عدنان مندريس.

ففي هذا التاريخ شهدت جزيرة "ياسي أدا" الصغيرة، الواقعة في بحر مرمرة، على مقربة من مدينة إسطنبول، وقائع محاكمة رئيس الوزراء التركي الأسبق "عدنان مندريس"، و15 عضواً من حكومة الحزب الديمقراطي التركي بعد الانقلاب العسكري في 27 مايو/ أيار 1960، ومن ثَم تنفيذ حكم الإعدام بحقِّ "مندريس" ورفاقه في سبتمبر/ أيلول 1961.

وفي عام 1993 نقلت كلية المنتجات المائية بجامعة إسطنبول، معهدها إلى الجزيرة، ثم غادرت الكلية الجزيرة سنة 1995، وبقيت بعد ذلك الجزيرة مهجورة.

وتم تغيير اسم الجزيرة المذكورة، بعد جهود من وزارة الداخلية التركية، من "ياسي أدا" إلى "جزيرة الحرية والديمقراطية"، بهدف إزالة ما خلَّفته تلك الجزيرة في أذهان الأتراك، وخصوصاً تلك الأحكام الجائرة التي صدرت بحق "مندريس" وأعضاء حكومته عام 1960.

تحرير: امتلاك العقارية©

المصادر: تركيا الآن

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!

+ حجم الخط -

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية


سياسة الخصوصية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها