امتلاك العقارية
21-07-2016

احتلت مدينة إسطنبول المرتبة الثالثة من بين 150 مدينة في العالم، في زيادة أسعار العقارات، وذلك بارتفاع يصل إلى 20% خلال السنة الأخيرة، وكانت من بين المدن التي احتلت المراكز الخمسة الأولى أربعة مدن صينية.

حسب معطيات مؤشر المدن العالمية لعام 2016، التي قامت بها شركة كينت فرانك الإنكليزية، الرائدة في مجال البحوث والاستطلاع في القطاع العقاري العالمي، أنّ مدينة إسطنبول احتلت المرتبة الثالثة من بين مدن العالم في ارتفاع أسعار العقارات فيها.

فحسب القائمة التي تمّ تحضيرها على أساس تغيير أسعار العقارات في 150 مدينة مهمة في العالم، جاءت المدينتان الصينيتان شنزهن بارتفاع يصل إلى 62%، وشنغهاي بارتفاع يصل إلى 30%، في المرتبة الأولى والثانية على التوالي، وتلت هاتان المدينتان مدينة إسطنبول، التي احتلت المرتبة الثالثة، بارتفاع يصل إلى 20%.

وتلت المدن الثلاث الأولى مدينتان صينيتان أيضاً، هما نانجيك وبكين، لتستحوذ المدن الصينية على أربع مراتب من بين المراتب الخمس الأولى، واحتلت مدينة أزمير المرتبة التاسعة ضمن القائمة، وذلك بارتفاع في أسعار عقاراتها بنسبة 16%، بينما احتلت العاصمة أنقرة المرتبة السابعة والعشرين من بين هذه المدن، وذلك بنسبة ارتفاع تصل إلى 10%.

وكانت نسبة ارتفاع أسعار العقارات في بعض المدن المهمة في العالم بالشكل التالي؛ لندن البريطانية 15%، أمستردام الهولندية 10%، سدني الأسترالية 9%، برشلونا الإسبانية 8%، كما أُدرج في القائمة أيضاً المدن المهمة التي شهدت انخفاضاً في أسعار العقارات، كان من بين هذه المدن المهمة، مدينة أبردين البريطانية التي شهدت انخفاضاً بنسبة 11%، وتلتها مدينة موسكو العاصمة الروسية.

وتعقيباً على الموضوع؛ أفادت السيدة مقبولة يونل مايا، المديرة العامة لشركة التقييم العقاري التابعة لمصرف تركيا للتنمية الصناعية، أنّ مدينة إسطنبول خلال السنوات الأخيرة مستمرة في تثبيت موقعها بين المدن العالمية الكبرى والمتقدمة، فهي تأخذ مكانها ضمن المدن العالمية المتحولة إلى علامات تجارية، وأضافت: "إنّ الأساس المهم في هذا الارتفاع للأسعار هو توازن العرض والطلب على العقارات في المدينة، فمعطياتنا الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية تحافظ على زيادة الطلب على العقارات، كما أنّ استمرار مشاريع التحول الحضري والمشاريع العقارية الكبيرة المنتشرة في المدينة، وعمليات الإنشاء الفردية بشكل حيوي، إضافة إلى ارتفاع تكاليف الإنشاء وأسعار الأراضي يرفع من أسعار العقارات".

كما أفادت السيد جانسل توركت يازجي المديرة العامة لشركة إيفا للتقييم العقاري، أنّه من أهم العوامل التي تساهم في ارتفاع الأسعار في المدن الكبرى، كمدينة إسطنبول وأزمير وأنقرة، هو انتشار المشاريع العملاقة، مثل جسر إسطنبول الثالث، وجسر معبر الخليج وطريق كبزة –أزمير السريع، ومطار إسطنبول الثالث، ونفق اسطنبول الكبير (أوراسيا)، وقناة إسطنبول؛ إضافة إلى مشاريع خطوط المترو ومشاريع التحول الحضري، والعديد من المشاريع المنتشرة في هذه المدن.