تشتهر مدينة إسطنبول درة المدن التركية بمعالمها التاريخية والحضارية الكثيرة وتتميّز أغلب معالمها بتصميم بنائها منذ عهودٍ سحيقة كالبيزنطية والرومانية ومن ثم العثمانية ومن أشهر معالمها جامع ومُتحف آيا صوفيا Ayasofya ويعني بالعربية الحكمة المقدسة ويسمى باللغة اليونانية: ΑγιάΣοφιά والتي كانت كنيسةٍ ومن ثم تم تحويلها إلى جامع. لنتعرف عليها أكثر.

معلومات وتاريخ جامع ومتحف آيا صوفيا Ayasofya

بُني في البداية ككنسية في عهد البيزنطية عام 532 واستغرق بنائها خمس سنوات أي حتى 537 وفي ذلك العام تم افتتاحها رسمياً، وقد عمل عليها حوالي العشرة آلاف عامل وتم إنفاق 320 رطلاً من الذهب عليها ،وأما حجارة الكنيسة ورخامها وحتى الأعمدة فقد تم جلبهم من مصر وبعلبك وأوبوا وأثينا وروميا ,وفي عام 1435 تم تحويلها إلى مسجد وذلك بعد فتح القسطنطينية وهو أول مسجدٍ تقام فيه صلاة الجمعة بعد فتح القسطنطينية وصلى به السلطان محمد الفاتح والذي كان قد صلى ركعتين شكر خارجه قبل أن يتم تحويله إلى مسجد وأمر بتحويله خلال ثلاثة أيام ليصلي الجمعة به وقد تم ذلك.

وقد صدرت فتوى تجوز بتحويل هذه الكنيسة إلى جامع وذلك بسبب أن المنطقة مسيحية وكان لا يتواجد بها أي جامعٍ أو مسجد ,وكان الطقس ممطر وبارد طوال السنة ،ولذلك تم تحويلها لمسجد للاستفادة منها عوضاً عن تركها كمهجورة.

بقي المسجد لمدة 481 عاماً ومن ثم تم تحويله إلى متحف من قبل مصطفى كمال أتاتورك وهو مؤسس تركيا الحديثة وكان ذلك عام 1935 وما زال حتى يومنا هذا كمتحف يضم كنوزاً إسلامية ومسيحية قديمة لا تقدر بثمن.

موقع وتصميم آيا صوفيا Ayasofya

يقع مسجد ومتحف آيا صوفيا في منطقة الفاتح مقابل مسجد السلطان أحمد في القسم الأوروبي من المدينة، يصل ارتفاع القبة إلى 55.6 متراً والقطر إلى 32 متراً ومساحة الأرضية تغطي 700 متر مربع بأضلاع 70-100متر. تجلس القبة الضخمة على أعمدة يبلغ ارتفاع كلٍ منها 24.3 متر، وتستند على أنصاف قباب ضخمة من الشرق والغرب أيضاً، يتميز مسجد ومتحف آيا صوفيا بعماره الرائع فأرضيته مغطاةٌ بالرخام المميز والجميل وكل مكانٍ فيه مزين بلوحات الفسيفساء المدهشة وحتى سطح المسجد مغطى بأحجار الفسيفساء وأما الجدران فمغطاة بالأحجار الملونة والكاشي أو البورسلان، وستجد كتاباتٍ رائعة على الجدران وقد تم تخطيطها من قبل خطاطين عثمانيين.

في داخل المسجد ستجد 40 نافذة ملونة محيطة بأدنى القبة والتي توفر الإضاءة لداخل المسجد وتعطي شعوراً جميلاً ومريحاً، كما أن القبة مغطاة بالرصاص كي لا تتأثر بالعوامل الخارجية، وتم وضع مجموعة من اللوحات القرآنية، وستجد في أعلى الأعمدة الأربعة الرئيسية وفي بطن القبة من جهة المحراب أربع لوحاتٍ ضخمة ودائرية الشكل تقريباً كُتبت عليها: الله، محمد، أبو بكر، عمر، عثمان، وعلي.

بسبب مكان آيا صوفيا المميز ستجد شقق للبيع في اسطنبول بالجانب الاوروبي بالقرب من هذا المتحف المميّز يتملكها الكثير من السياح ليبقوا بالقرب من أجمل الأماكن في اسطنبول. حيث لجامع ومتحف آيا صوفيا رهبةٌ كبيرة ومنظرٌ مذهل، وتستطيع رؤيتها من البحر وهي شامخة وتعطي الكثير من أحداث القرون الماضية ويتميز جامع آيا صوفيا بصموده ففي عام 1999 هلك آلاف الناس تحت الأنقاض واهتز كل شيء ولكن آيا صوفيا لم يتصدع به جدار ولم يسقط منه حجر!

تحتوي آيا صوفيا في الداخل على محرابٍ ومنبر، غرفةٍ للسلطان، غرفةٍ للمؤذن، بوابة الإمبراطور، عمود الأمنيات وجراتٍ رخامية وأيضاً مكتبة محمود الأول، وأما من الخارج ففيها مقابر للسلاطين ومدرسة ابتدائية، مآذن، بيت الفقراء، بناء الخزينة، مدرسة الفاتح، غرفة الموقتين، دعامات خارجية وشلالاٍتٍ وحنفيات للوضوء وغيرهم.

آيا صوفيا Ayasofya في عصرنا الآن

منذ أن تم تحويل المسجد إلى متحف تم منع رفع الآذان به ولكن وفي عام 2012 تم رفعه ولأول مرة بعد 78 عام وذلك في ذكرى يوم فتح اسطنبول، وفي عام 2014 نظمت جمعية تسمى "شباب الأناضول" فعالية لصلاة الفجر في ساحة مسجد آيا صوفيا وتحت شعار "أحضر سجادتك وتعال" وذلك لحملة داعية لإعادة المتحف إلى مسجد وقد قامت بجمع 15 مليون توقيع للمطالبة بذلك، إلا أن رئيس الوزراء صرح بأنه لن يتم تغييره في الوقت الحالي.

السياحة في آيا صوفيا Ayasofya

يقصد المتحف الكثير من السياح من مختلف الجنسيات وقد يبحثوا عن عقارات في اسطنبول وذلك بسبب تعلقهم بها ويمكن الوصول إلى المتحف باستخدام الترامواي القادم من منطقة كابتاش للنزل في محطة السلطان أحمد وتكلفة الدخول هي: 25 ليرة تركية ومجانية للأطفال تحت سن 12 سنة، العطلة يوم الاثنين وأوقات الزيارة في الصيف من الساعة التاسعة صباحاً حتى السابعة مساءً وفي الشتاء من التاسعة صباحاً حتى الخامسة مساءً.