جسر غالاتا في اسطنبول

جسر غالاتا في اسطنبول

تاريخ الاضافة : 2016-03-29 14:28:57

تتميز مدينة إسطنبول تركيا بجمالها وآثارها وحضارتها على مر العصور، ففيها القلاع والمساجد والكنائس القديمة وفي عماراتٌ مختلفة تعود لآلاف ومئات السنين، وجسر غالاتا Galata Bridge أو كما يُسمى بجسر غلطة يُعتبر من أهم معالمها ويمر عليه الكثير من السياح من مختلف البلاد. لنتعرف عليه أكثر.

موقع ومعلومات وتاريخ جسر غالاتا Galata Bridge

يمتد جسر غالاتا عبر خليج القرن الذهبي على الجانب الغربي من القسطنطينية (مدينة إسطنبول) وقد تم تسميته باسم الحي الذي بجانبه ومن خلاله تستطيع رؤية الكثير من المعالم السياحية والآثار القديمة مثل برج غالاتا وغيره، ومناظر جميلة لكل من اسطنبول وغالاتا ومضيق البوسفور والساحل الآسيوي، وقد بني عام 1905 وذلك وفقاً لطبعة كتاب بيديكير البحر المتوسط والموانئ والطرق البحرية، وقد أمر محمود الثاني ببناء الجسر وتم افتتاحه عام 1836، وبني الجسر الذي يربط بين مقاطعتي اسطنبول وغالاتا في الأصل من الخشب عام 1845 و تم تسميته بجسر والدة السلطان تيمناً باسم مؤسسته "أم السلطان"، وأول من مر تحته كان قائد المنتخب الفرنسي ماجنان في سفينته، وتم استخدام الجسر لمدة 18 عاماً وكان يعرف حينها باسم "الجسر الجديد" ولكنه أُتلف وأعيد بناؤه  عام 1863 واستبداله بجسر خشبي جديد وذلك إتباعاً لأوامر الملك عبد العزيز  وذلك بسبب الاستعداد لزيارة نابليون الثالث لإسطنبول، ومن ثم أنجز الجسر عام 1875 بطول 480 متر وعرض 14 متر وكلفته وصلت لـ 105.000 ليرة ذهبية وتم استخدامه حتى عام 1912، ففي ذلك العام تم بناء الجسر الرابع من قبل شركة ألمانية بكلفة 350.00 ليرة ذهبية وكان طوله 466 متراً وعرضه 25 متراً، وفي عام 1914 تم دخول أول تراماي يعمل على الكهرباء ويربط بين حيي كاراكوي وأمينونو، وبقي استعماله حتى شب به حريقٍ عام 1992 وألحق به أضراراً كثيرة، تزايدت أعداد الناس وكل من يمر على الجسر في أواخر القرن التاسع عشر فقاموا بإنشاءِ مخفر للشرطة.

وآخر جسرٍ تم بناؤه وما زال ليومنا هذا من قبل شركة مقاولات تركية وهو جسرٌ قلاب يبلغ طوله 490 متراً وعرضه 42 متراً، لهذا الجسر 3 ممرات وممشى خاص للمركبات ويتألف من طابقين وله مساراتٌ للترام أيضاً وهو جسرٌ مميزٌ ومشهور كغيره من الجسور المشهورة في أوروبا.

السياحة في جسر غالاتا Galata Bridge

كان الجسر مجرد ممرٍ بين ضفةٍ وأخرى ولكنه الآن ليس كذلك فهو يضم المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية وغيرهم في الطابق الأسفل أما في الأعلى فستجد الكثير من الصيادين والسياح يلتقطون الصور أو يراقبون غروب الشمس كما أنهم ينظرون إلى أجمل المناظر من خلاله سواءً كانت في إسطنبول أو غلاتا.

أصبح لدى جسر غالاتا مغزى رمزي عميق وهام في حياة الناس وحتى أن الأساطير قد ظهرت بهذا الجسر ويتم ذكره في كثيرٍ من الأمور، في المسرحيات والأشعار وغيرهم.

وبسبب مكان الجسر المميز فستجد الكثير من العقارات في اسطنبول بالقرب منه كما يوجد هناك 233 فندقاً بالقرب من الجسر ويقصدها الكثير من السياح في مكانٍ مهم يصل بين أهم المناطق ويرى الجسر ويمر منه متى ما شاء ذلك.

من يجلس في مقاهي أو مطاعم الجسر أو حتى لو مر خلاله سيرى الكثير من السفن والعبارات وهي تعبر المحيط وهذا يعطي شعوراً جميلاً، وتستطيع رؤية جامع آيا صوفيا من على الجسر والمسجد الأزرق من خلفه.

وسترى الكثير من الصيادين يقفون ويتخذون صيد الأسماك كهوايةٍ أو حتى حرفة وهو أمرٌ معروف لدى السكان هناك، وستجد الكثير من البائعين المتنوعين هناك كبائعي الذرة المشوية وبائعي المكسرات ويتواجد لكثير من باعة السمك وتقدم المطاعم الكثير من الأطباق البحرية كما أنها تقدم الشاورما والكباب وغيرها من الأطباق التقليدية والمعروفة، وأما الأسعار فهي متوسطة ومناسبة ولكن بعضها غالٍ قليلاً.

أقرب محطة قطار للوصول إلى الجسر هي محطة Sirkeci أو عن طريق عن طريق الترام والنزول في محطة "كاراكوي" وهو مفتوحٌ دائماً للسياح والسكان ويعتبر تجربة سياحية مميّزة في مدينة اسطنبول فحتى أهالي المنطقة لا تمل من المرور بهذا الجسر ولو للتسلية فكيف سيكون للسياح؟! إنه تجربة لا تُنسى وسعد بها الكثير من السياح وحتى أن بعضهم قام بشراء شقق في اسطنبول وما زال يمر بهذا الجسر كلما سنحت له الفرصة.

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية


whatsapp image contact us